الرئيسية / روايات / سلسلة روايه سيدي العزيز الجزاء الثاني-روايات رومنسية

سلسلة روايه سيدي العزيز الجزاء الثاني-روايات رومنسية

روايات سيدي العزيز الجزاء الثاني.

رواية سيـدي العزيـز روايات
سلسلة روايه سيدي العزيز الجزاء الثاني-روايات

بيت رعد

كانت تغسل المواعين وتفكر بحياتها لها سنه ونص وماخلفت تبي نونو تبي تغير حياتها.روايات.

 

حياتها ماهي مستقره مع رعد لا عل يجي هذا النونو يغير حياتنا ابيه ينساها مابي يطري لها بال.

مابي يذكر اسمها احس نار بسبدي مرات اقول خلاص مستحيل اكمل معه بس اتراجع

من لي غيره مالي احد ومرات اكرهه نفسي لم اكون معه ويكون ساهي فيها شاغله تفكيره

حتى وهو معي اسمعه يقول اكرهها كاذب يارعد كاذب الحب بعيونك اللي يحب يعرف نظرة العيون

الحب اللي بقلبي بقلبك لها بس نختلف انا لك وانت لها ودي اشوفها ودي اقول لها ايش فيك ايش

اللي حبو فيك وايش اللي شافو فيك وما شافو فيني نفضت اللي بيدها وهي ترجع لغرفتها وهي متعوده

زي كل مره مرات ينام عندها ومرات مايجي عندها ابتسمت على حياتها

بيت مصعب

جالسين اهي وبناتها كانت تناظر فيهم هما بناتها بس بنتها الغالية اكيد بتقولو مستحيل

تحبه لانها بنت طبينتي لا هبه تربت على ايدي هبه بنتي هبه عيوني هبه اللي شايله البيت

وشايلتني بناتي ماوقفو معي بتعبي زي هبه سنه ونص تجي بس بالشهر مره

عشان مصعب

مره وحده التقو بس ماغير صد بينهم حاولت معه حاولت تسلم عليه بس ماغير الصمت والرفض

كرهت البيت لأنو هذولا الاثنين من يوم افترقو افترقت ضحكتهم قطع عليه صوت ام عبد العزيز : هلا

ام عبد العزيز : ست الحسن والدلال ماجت
ردت الثانيه :مالت عليها ماصدقت تتزوج وطارت خخ
ردت الثالثه : بحقد لاردها لاعاد تجيبو سيرتها .

سلسلة روايه سيدي العزيز الجزاء الثاني-روايات.

كان جالس بينهم ويسمع خواته ابتسم وناظر امه ونطق:يمه بكره موعدك بالمستشفى
ردت ام عبدالعزيز: مصعب مر لي انا بروح مع امي
نطق مصعب ببرود: اجلسي مع بزارينك امي انا معها

كانت تناظر بولدها مستغربه من مصعب خواته اذا احد تكلم عن هبه يصرخ بوجهه ويزعل

بس الحين اشوف ابتسام تنهدت بوجع وهي تنطق الله يهدي النفوس يارب

بيت فايز

صرخت من اللي حضنها من ورا وهي عارفه من هو بس دلع لابد منه : نعـــــــــــــــــــــم ويش تبي يامتبلد الاحساس

فايز : بحنان : متبلد الاحساس مره وحده ياعيوني
نجد: ابتسمت ورجعت عكست حواجبها : أي ياعيوني ابعد وهي تدفه بخفه

فايز تمايل كانه بيطيح وبضحكه: ليه كذا ياعيوني انتي بتموتيني ياعيوني

صرخت منه بــــــــــــس يرحم امك لاعاد تنطق هذي الكلمه كانك دكتوره فوزيه

فايز : افا ياعيوني

نجد: فايـــــــــــــــــــــــــز

فايز : بخفه : حاضر ياعيوني شاف هبه اخذت العطر وهو حط رجله
رن جواله وهي معصبه منه : هلا ياهلا ارحبي أي حياك ياقلبي افا فاضيه

فايز : وهو بعيد عنها وبعد ماقفلت : مين

نجد: وهي ترمش بعيونها بدلع

فايز : اخلصي ويش تبين النظره هذي عارفها مايحتاج

نجد: حبيبي عمري قلبي ابي اغراض

فايز بمكر: الحين حبيبي وعمري وقبل شوي نعـــــــم

نجد: ببتسامه : حبيبي وعمري وقلبي

فايز : اوكي نطلع سوا

نجد: وهي عارفه رده وعارفه راح يعصب من بعد ماتقول له من بيجي لها : جارتي راح تجي بكره

فايز : بتأفف وهو عرف من اللي بيجيها : نجد ياروحي اانا هالمره مارتحت لها و قاطعته

نجد: الله يخليك مو زي كل مره نفس الموال اللي يتكرر يااخي ماتعبت ويش اقول للمره زوجي

مارتاح لك لعاد تجين البنت محترمه واخلاق انا ماشفت شي منها لاتصير انت واهلها عليها

تجي عندي عشان تفضفض كفايه زوجوها واحد مايخاف الله وبالنهايه مصيرها ضرب وطلاق تكفى فايز لاتجبرني اقطع علاقتي معها

سلسلة روايه سيدي العزيز الجزاء الثاني-روايات.

سكت فايز وهو يتنهد وبنفسه ويش يقول لها يقول البنت هذي نظراتها ماتعجبه ولا حركاتها اللي دايم تستقصده ولا دلعها المايع اللي لم تشوفني على الدرج كيف يعلم نجد وكيف يحضرها منها يخاف يتكلم وتصير مشكله بينه انا ياالله مشيت اموري معها اقوم اخربط لي مشكله تأفف وهو يطلع من عندها

بيت فيصل

جالس يناظر فيها وهي تشتغل بالبيت اهلكت عمرها ابتسم على اللي بباله لازم يكسبها تخلت عن اخوها وتخلت عن الكل وقف بسرعه وهو يبي يشوف امه قبل كل شي فتح الباب وهو يناظر فيها وهي نايمه عوره قلبه وهو مو متخيل يشوف امه كذا قفل الباب ولف الا اهي بوجهه نطق بهدوء: وين

هبه : رفعت نظرها له ردت بهمس عمتي لازم تاخذ الحبوب موعدها الحين

فيصل : امي نايمه الحين خليها الحين

تحركت بصمت
ابتسم ولحق بها

سلسلة روايه سيدي العزيز الجزاء الثاني-روايات.

فتح الباب وهو خلاص صار هذا روتين حياته مايرجع الا اخر الليل شاف اللمبات مولعه تبع الصاله

تحرك غرفته فتح الباب وهو يشوفها ابتسم بتعب وهو عارف اصايل وخوفها من الظلام تحرك وهو يبي

بس يتمددد على الكرسي نوووووووم مايبي غيررررررررر النوم بعد دقايق رفع نظره لسقف وهو باله

مع معذبته ويش مسويه وابني واهي كيف عايشه مرتاح او متعذبه بدوني غمض عيونه وهو يعض شفايفه

بقهر من بعد اللي صار فيك بسبتها ليه مانسيتها كيف ينساها وهي ضربته ضربه مستحيل ينساها يبيها

ويبي ابنه يتمنى يشوفها ساعه لا دقيقه بس وتختفي والله مااخليها عايشه على الدنيا لاخليها تتحسر على

كل شي اوف اوف يارعد كذاب كذاب بس تتوعد بس تتوعد ااااخ احبها أي احبها بس قلبي اللي لعبت فيه وتمثيلها

لي لاخليها تندم انا عارف انها ماحبتني جاري البحث ياسمو ومصيرك بيدي نطق بقهر وهو ناسي اللي حوله :

ليه مااحب اصايل ليه قلبي رافض رفض تام مايبي غير سيدته حس بيد اصايل وهي تحضنه وتشتت

تفكيره تنهد وهو يقرب منها ويحضنها ويبوس راسها وبصوت هادي : صاحيه ماجاء رد

بيت فيصل

اوووو الساعه 12 فز وهو يتكلم بعصبيه وبصوت غاضب مستحيل هذي كل يومها بالمطبخ تنام فيه احسن قرب من المطبخ وهو يقول انا راح اعلمك ان ماجننتك : نطق وهو يشوفها واقفه تجهز اكل مدري اكل ايش تأفف: هبه

هبه : رفعت نظرها : هلا

فيصل : بتمثيل : ماسمعتي صوت

هبه : باستغراب : لا ورجعت ترتب اللي بيدها

فيصل : نطق بصوت عالي عشان تسمع ويشتتها : غريبه سمعت صوت غريب بس شكلي يتهيألي وطلع وسط نظراتها

هبه : وهي تلتفت حولينها والخوف بدا يغزو قلبها تركت اللي بيدها بهدوء وهي تلتفت يمين ويسار صارت تستعجل بخطواتها اخر شي ركضت وهي تحس احد وراها

فيصل: قفل البا ب وراه وفطس ضحك وهو عارف انها راح تجي وفعلا ماهي الا دقايق الا الباب انفتح بقوه مسك نفسه لايخرب كل شي : مسرع خلصتي

هبه : وهي تضغط على ايدينها برتباك وتبتسم : أي

فيصل : اها وصار يتثاوب : قفلي اللمبه بحط راسي

هبه : برتباك وخوف : بس ماعندي نوم

فيصل: وهو كاتم ضحكته الظاهر الخوف نساها انها تنام عند امي : انا معي نوم

هبه : اها لا لسى بدري ويش رايك نتابع فلم

فيصل : كتم ضحكته: وهو يستغل الوضع : قفز على الفراش وهو ماناظر فيها : تعالي خلينا ننام يالله

هبه: بهدوء وهي معها ضيقه من الوضع هذا : الظاهر نسيت من انت يافيصل ونسيت نفسك بزياده

فيصل: التفت ناحيتها وهو يغلي من القهر دايم تستفزه بكلامها اللي يسم البدن تعايره بوضعه : اردف بعصبيه : لا مانسيت ياهبه وانا فيصل زي ماانا ماتغيرت اذا هذا اللي ببالك واردف بصوت عالي : احاول اتغير عشانك وانتي ماغير صد سنه ونص مانسيتي

هبه : ببتسامه اشعلت قلب فيصل : ماراح انسى وانسى انك مجـــــــــــــــــــــــــــــــرم

فز من السرير وهو يسحبها بقوه صارت مقابل له تمام ونطق من بين سنونه وهو بينهم حاجز بسيط وهي ولاحركه زي اللي تقول له شوف ماتحركت ولاهزيت فيني شعره
فيصل : هبه صبري له حدود ياهبه

هبه : نطقت بهمس : مجــــــــــــرم

وسحبت نفسها وهي ناويه تستفزه لم يطلقها كانت رافضه الطلاق بس ماراح تتحمل من بعد اليوم ووقفت وهي تناظر لغرفته وتتذكر كلامه والصوت اللي قاله ركضت بخوف لغرفه ام فيصل

اليوم الثـــــــــــــــاني
9صباح
بيت رعد

سلسلة روايه سيدي العزيز الجزاء الثاني-روايات.

جود: بتعب لا يا اصايل مابي ياروحي

اصايل : جود مايصير كذا ياقلبي لازم تروحي الحراره جتك فجأه تخوف بدق على رعد انا لين الان ليه معطيك وجهه دقت اصايل على رعد وجود تنادي عليها معترضه

يالله عشر دقايق وهو هنا قومي اجهزك

بعد ساعه ونص بالمستشفى

دكتور : الحمدالله امك سليمه مايحتاج عمليه بس تمارين وان شاء الله الألم يروح مع الايام
مصعب : ان شاء الله سحب امه وطلعو من المستشفى على دخول رعد وجود التفتو كلهم وهم يناظرون بعض بس مصعب نظراته لهذيك اللي تتمايل بتعب على ايد رعد عوره قلبه من منظرها أي يعرفها قوا قلبه وهو يسحب امه ونفسه من عندهم وسط نظراتهم

جود: كنت متركيه على ايد رعد ماقدرت اتحرك من التعب بس لم شفت رعد وقف ويناظر قباله استغربت ليه وقف رفعت نظري الا هذاك الجلمود ابتسمت بتعب من هذي الصدفه الموجعه ماحسيت الا مكانه فاضي متى مشى مادري سحبني رعد وانا التفت يمين وشمال وين راح مدري

رعد: عورني قلبي وانا اشوفها تلتفت الله يقطع قلبك يامصعب كسرني بطلاق اختي نــــــــــروح ل سنـــــــــــــــــــه ونــــــــــــــــص

كنت جالس مهموم بالبحر وانا موجوع من بعد تركها لي وقفت وانا اسحب نفسي يالله يالله امشي من القهر اللي فيني ركبت تاكسي ورجعت البيت ابي اغراضي لأنو هذا البيت بنطلع منه وصلت البيت وطلعت اخذ اغراضي وانا بطلع خلاص من الفله الا هذيك المره ماخذه شنطتها وتدف فيها رفعت راسها الا هي جود قربت منها : جوووووود ليه ماخذه الشنطه ويش صاير مصعب به شي

ردت بهدوء قاتل : تطلقت

سلسلة روايه سيدي العزيز الجزاء الثاني-روايات.

رعد: شنــــــــــــــــــــــــو

جود: اردفت وهي تبي تمتص غضب رعد: انت تقول انك اخوي يارعد وانا مالي احد غيرك

رعد: كسرت ظهري بهذي الكلمه : سحبها لحضنه وسط خجل جود وهو يتوعد بسمـــــــــــــــــــو كل اللي حنا فيه بسبتها وبسبت فيصل باس راسها ونطق : انا اسف ياجود

جود: مالك شغل يارعد هذا نصيبي من قبل ماعرفك انك اخوي

كتم قهره وهو ندمان على زواج جود من مصعب لأنو دايم متهور ومستعجل اهو مايلوم مصعب يلوم نفسه لأنو وثق فيه بس برضو يكبر عقله هذا طلاق مو لعبه نرجع للواقع المرير

نــــــــــــــروح مكان بعيد شوي 7 ساعات

رجعت الكرسي لورا وهي تناظر فيهم نطقت : خلص الاجتماع رفعت نظرهاوهي تشير للباب : فزو وهم متضايقين من تعاملها
طلعو نطقت وحده بقهر : على شنو شايفه حالها هذي كريههه هذي مديره والله لو لا الحاجه ماشتغلت عندها تامر وتنهي واللي موعاجبها ينطرد

نطقت الثانيه بهدوء: لازم تصير شوي شديد مالها احد ولازم تحمي نفسها من الرجال اهي مره بالنهايه

طال عمرك راح يوصل المندوب بكره من الشركه الـــ
اردفت بهدوء : اوكي وعيونها على الاوراق
هذي ثالث اتصال من فايز وهذي شكلها ماراح تطلع اووووف الساعه ثلاث العصر الناس يجو المغرب العشاء وهذي قال الله اكبر الظهر وهي جت ماتوقعت تجي بهذا الوقت رديت عليه وقلت له راحت يمكن لم يجي تحس وتطلع اوووووف اوووووف

امنه : نجد حبيبتي

سلسلة روايه سيدي العزيز الجزاء الثاني-روايات.

نجد : ببتسامه مزيفه : هلا
امنه : ويش يشتغل فايز
نجد: ببراء كان يشتغل بشركه اهله بس سكتت شوي واردفت اممم افلست شركتهم بس خويه معه شركه قال له شركه تبي رجال عنده خبره وكونه هو معه خبره صار الحين يشتغل معه

امنه : اها ببتسامه : ياالله ياروحي طولت عن اذنك

نجد: بارتياح وبنفسها الحمدالله وصلتها عند : قفلت الباب وراها وتمددت على الكنبه من الجلسه اوووووف وغفيت من التعب

طلعت امنه الا فايز بوجهها

فايز : رفعت عيوني الا هي بوجهي نزلت راسي وتعديتها بس وقفني كتفها اللي ضربتو بكتفي رفعت عيوني بعصبيه وشرار حسيته بيطلع من راسي

امنه : بتنهيده : اسفه

فايز: قطع كلامها بعصبيه : على بالك ماني عارفه حركاتك الوسخه ومن الاخر ابعدي عن زوجتي

امنه: ببتسامه مايعه : مادامك عارف حركاتي عطني وجهه

فايز : بإشمأزاز : مقرفه : وسحب نفسه وسط ضحكاتها وقفل الباب بقوه وراه

سلسلة روايه سيدي العزيز الجزاء الثاني-روايات.

واقف عند باب البيت له خمس شهور يروح ويرجع زي ماهو مايتجرأ يدخل خايف وهو عارف ايش اللي بيصير يبي يطلب السماح يحس بدونه ولاشي من بعد مافترقو حس انو ضايع بدونه صح امه علمته من صغره حب مصلح لرعد بس هو عمره ماعتبره كذا كان لم يطيح يستند باخوه واليوم رعد بالنسبة له غريب تنهــــــــــــــــــد

كنت راجع انا وابوي من صلاه العصر الا اشوفه واقف عند باب البيت نطقت بهدوء وانا ابي اكذب عيوني : يبا هذا فايز صح

ابو فيصل : سكت لأنو عارف هذا فيصل

قرب رعد ونطق :فايز يبي يتأكد بس شكه كان بمحله اهو اللي خان ثقته اللي غدر فيه اللي خان اخوته

فيصل كنت ساهي بس الصوت اللي جاني فرحني بس من بعد كلمته او بأسم اخوي حسيت بخيبه معقوله اسمي امتسح من عندهم ماعاد لي وجود التفت وانا ابيه يضربني ابيه ياخذ حقه مني يبلغ فيني مابي صد وصمت لم يشوفني كانه مايعرفني نطقت : انا فيصل

رعد: حسيت بخيبه بقلبي : شفته أي شفته مابي انطق اسمه لأنو اسمه بالذات كان شي كبير عندي سحبت نفسي وانا ابي اتعداه ماشفت الا فزته قبالي وعيه يتحرك

فيصل : فزيت وقفت قباله وسط نظرات ابوي المستغربه ونطقت بقهر : اضربني بلغ فيني اقتلني حلالك بس لاتصد كانك ماتشوفني الله يخليك قول شي كفايه عذاب الضمير اللي انا فيه رعد تكفى يارعد لا تسكت انا غلطت وربي جازاني رعد تكفى لا تسكت

سلسلة روايه سيدي العزيز الجزاء الثاني-روايات.

رعد : نطق بهدوء : خلصت كلامك اقدر امشي

فيصل: ماعندك كلام لي رعد انا اخوك انا اخوك سكت وهو يشوف رعد يعديه ويدخل البيت

ابو فيصل: بهدوء خله براحته يافيصل اللي صار مو شي هين انت وامك لعبتو لعبه وسخه

فيصل: بعصبيه :الى متى بيجلس كذا يايبا انا غلطت واعترف بغلطتي وابيه يسامحني انت بنفسك قلت اخوك وحنا اخوان دنيا يايبا قاطعه ابوه

ابو فيصل: يايبا مع الايام يابوك مع الايام

بعد نص ساعه بعد ما تطمن ابو فيصل على فيصل دخل شافه جالس بالحوش قرب منه وهو ينطق: رعد

رعد: رفع راسه بهدوء : سم يايبا

سلسلة روايه سيدي العزيز الجزاء الثاني-روايات.

ابو فيصل : بتكلم على اللي صار قبل شوي مو كفايه يايبا فيصل ندمان :

رعد: نطق بهدوء وحزن: مالوم فيصل فيصل خدعته هناء بس يايبا فيصل اوجعني فيصل بالنسبة لي كان ابني اللي مايرفض لي طلب وكسر ظهري يايبا بأخت صد قطع كلامه وهو يوقف يبي ينسى هذيك الايام : اقفل السالفه اقفلها لاتقهرني لاتقهرني

اليوم الثاني
وهذاني جاهزه يالله حبيبي
فايز برومنسيه : فديتو حبيبي تعالي احضنك قربت نجد وهي فرحانه بس الكرشه صارت حاجزه

نجد: اوف اوف لم قلت خلاص طلعت رومنسيه فايز ابنك يخرب كل شي

فايز: هههههههههههههه شفتي يبي ابوه ثقيل

نجد: امش امش يالله طولت طيب كم بتجلس بتطول

فايز : والله مادري احسبي سبع ساعات رايح وسبع ساعات راجع سياره ياروحي

نجد: تروح وترجع بسلامه

فايز : الله يسلمك خليني اوصلك عند اخوي واخوك ههههههههههه وامسك طريقي حظي انا مافي مندوب الا انا الثاني مااخذ اجازه

نجد: الله يعين بس عينك كذا ولا كذا بفقعها

ابتسم وهو بنفسه انتبهي من جارتك المريضه ونطق بضحكه : معليك مدير الشركه : مره
قرصته بقوه وسط ضحكات فايز

بيت عد

جالس بالصاله هو و جود بعد ماخفت حراراتها

رعد: طيب كملي ماعاد بقي لك الا ترم صح
جود : أي قلت اجله بس ترددت قلت اريح مع نجد دامها اجلت

رعد: نجد اجلت عشانها حامل انتي استغلي الفرصه عشان اوضفك عندي بالسجون هههههههههههه

جود: بضحكه: مع نفسك مع تعبي مهنتي ان شاء الله ادارة اعمال

رعد: بهدوء ان شاء الله
دق الجرس
جود: لبست طرحتي لاني عارفه نجد وفايز راح يجون

مرحبا مرحبا مرحبا

رعد : وهو يحرك راسه يمين ويسار ميؤوس منها : استغفرالله اقول تزوجت بتعقل الا طـــــــــــــــار العقل ياخوك

فايز : برومنسيه مشاكسه : اختك ماخلت فييني عقل اااااااااااااااااه أي

نجد بعدت عنه بعد ماقرصته

فايز وهو يحك ايدك اه قرصتها والقبر خافي الله ايديني خلاص كلها علامات من المسامير تبعك

تستاهل سلمت على جود ورعد وجلست

فايز : أي اوريك المهم انا مسافر ديرو بالكم على الحب تبعي رعد حبيبي قلبي اخوي انتبه لقلبي ترى بخليها عندك وانا قلبي يتقطع

جود كاتمه ضحكتها على خبال فايز

رعد بطفش قاطعه وهو يوقف ويسلم عليه : يالله مع السلامه توكل على الله تأخرت وهو يوصله الباب

فايز وهو يميل راسه جهت البنات : بنات والله بحق هذي انطرد انا جود شوفي اخوك يطردني

جود: بضحكه : رووح يافايز تأخرت باي باي كتمت ضحكتها وهي تشوفه مصدوم او يمثل وسط ضحكات رعد ونجد

فايز : اين ابي يا ابي تعال هنا لقد دفني رعد لبرى والبنات انفجرو ضحك على شكله

بعــــــــــــد ساعـــــــــات

سلسلة روايه سيدي العزيز الجزاء الثاني-روايات.

يمـــــــــــــه يمـــــــــه الله يخليك ردي عليه يمممه تسمعيني يممممممممممممه نطقت بصعوبه : ابـــــــــي جـــــــــود

وصل الشركه وهو خلاص يحس بنوم اليوم صاحي من بدري وصل المغرب دخل عند السكرتيره ناظر الشركه كلها حريم ابتسم بتعب وهو يجلس بعد ماتكلم مع الموظفه قالت له دقايق عندها اجتماع جلس يناظر اللي رايح واللي راد
بعــــــــــــــد ساعــــــــــــه

وقف من بعد ماقالت له السكرتيره ادخل تنتظرك
تقدم بخطواته وهو مايصدق وهو يخلص ويرجع يرتاح دخل رفع نظره وسلم : ســـــــــــلام عليكم

وقفت وتبي ترد السلام فقط بس من بعد اللي شافته عجز لسانها ينطق حست برجفه وخوف وهي تتخيل لو رعد واقف مكان فايز ايش بيصير فيني كانت تناظر فيه ولا تحرك لها جفن

فايز : ببتسامه على شفاه ناظر لهذي المره يبيها تتحرك تنطق تقول شي ماتكلمت بــــــــس حـــــــس بشي حـــــــــــــــــــاول يركــــــــــز تقدم خطوتين لقـــــــــــــــدام وعيونـــــــــه تتطاير وهو مستغـــــــــــرب ويـــــــش مجلســــــها هنـــــــــا نطق بخفـــــــــوت : سمــــــــــــــــــــــــــــــــو

سلسلة روايه سيدي العزيز الجزاء الثاني-روايات.

صنمت مكانها الخوف هو المسيطر عليها ويش المصيبه هذي اللي انحطت فيها هي متيقنه انها راح تتلاقه اهي وياهم بس مو بذي السرعه ومو بهذي الطريقه تحاول تهدي انفعالها اللي وضح عليها ردت بهدوء : هلا فايز تفضل اعتقد انت المندوب اللي راسلينه من الشركه

فايز : بلهفه : وين كنتي وليه اختفييتي فجأه ويش صاير بينك وبين رعد

سمو : حسيت برجفه من طاريه بس الواضح فايز ماهو عارف شي ابتسمت بضيق وشتتت نظراتي للمكان وسط نظرات فايز اللي متلهف للإجابه ويش اقول له

ناظر بالجوال وهو رافع حواجبه له سنه ونص هذا الرقم مادق خلاه يرن لم يتقفل رجع يرن رفع الجوال وهو يرد بعصبيه : نعـــــــــــــــــــم يامصعب ويش تبي ضحك من بعد كلامه ومن بين سنونه : حلو لعبه وسخه يامصعب : ويش تبي امك بجود

مصعب بهدوء: امي بين الحياه والموت يارعد ماني ناقص تفاهاتك تبي جود لأخر مره

رعد: بدا ملامحه تبهت بالنهايه هذي ام مصعب امه اللي استقبلتني من صغري وتحن عليه زي حنيتها على مصعب اردف بهدوء : ويش بها خالتي

جالس بالصاله الصغيره ويتابع التفلزيون وهو طفشان شاف امه نايمه وهبه مايدري وينها ماله خلق يدخل الغرفه ويشوفها اهي والجدار سوا سمع خطواتها ابتسم وهو يقول بنفسه كاني قلت لها تعالي سلمت وجلست رديت السلام بهدوء

هبه : رفعت نظري لهذا اليوم هادي غريبه مايبرر كالعاده

فيصل بهدوء : هبه اليوم الصباح فيقتيني ورحتي

رفعت نظري ونطقت وهي مستغربه : انا مافيقتك

فيصل : عكس حواجبه : سلامات قلتي قوم صلاه الفجر وطلعتي واقوم اشوف الساعه تسعه غريبه

هبه : بخوف : فيصل والله مافيقتك ولا قربتك

فيصل بهدوء : وهو يتكلم بينه وبين نفسه بس بصوت عالي : غريبه شكلها شبيهتك ماتبيني انسى فروضي هههههههههه.

هبه : بفهاوه : من شبيهتي.

فيصل : بضحكه : وهو يأشر على الارض وبصوت خافت خل هبه تنط بحضنه وتصرخ : جنيــــــــــــــه

صرخت هبه ونطت بحضنه وتعلقت فيه ونطقت بخوف : فيصل ياحمار شنو تقول كم مــــــــــره شفتها كم مررررررررررره

كتم ضحكته وهو يحس بيختنق ووجهه احمر بيموت ضحك على الخبله هذي : سحبها من حضنه وهو يشتت نظراته عشان ماتكشفه وبتمثيل بارع فيه:انسي انسي
شكلو يتهيألي لاتشغلي بالك

هبه : بخوف وهي منكمشه على نفسها : فيصل الله يخليك قول الصدق

التفت بسرعه للجهة الثانيه خل هبه تفز وتنط برقبته وتصرخ

فيصل : بهدوء وهو مواصل بتمثيله: اهدي اهدي كنت بس بشوف التلفزيون وهو مستمتع وهي بحضنه ومبتسم لها

هبه حست فيه وهو يقرب منها رفعت نظرها لعيونه وهي اول مره تكون بالقرب منه من بعد اخر احداث لهم قربت منه

قبليني ببطئ
وعفوية
قبليني بدفئ
وطفولية
ان القبلة البطيئة
والبريئة اكثر رومنسية
قبليني واسكريني بطريقة
لاإرادية قبليني ولاتفكري
في مصيري قد احترق
قبليني قد اصاب بذبحة
صدرية لكن قبليني
قبليني قبلة رومنسية
بشفتيك
برحيقك
بحريقك
قبليني
حبيبتي ان كان الحب جريمة
فحبي لك جريمتي وان كان سجنا
فحضنك احلى سجوني
قبليني واغمضي عينك لقد اغمضت عيوني
كوني من تكوني ملاكا
او عصفوره
او امراة تسكن بين جفوني
لايهم من تكوني
لكن قبليني
واقتليني
واحييني
واشعليني
قبلييني
كي تضيء السماء الداكنة
كي اكتب عنك الف قصيدة
كي ابدا صفحه جديدة قبليني

سحبت نفسها بعد ماحست بتنهيدته رفعت حواجبها بعصبيه : انـــــــــــــــــت انــــــــــــــت

فيصل : وهو كاتم ضحكته : رفع ايدينه لفوق وهو يقول : انا مالي شغل انتي ما حس الا بلكمه ببطنه وركضت لغرفتها رفع راسه وهو يضحك على عصبيتها وركضها : ابتسم : اجل ياهبه الجنيه راح تقربك مني هههههههه

سلسلة روايه سيدي العزيز الجزاء الثاني-روايات.

بالمستشفى
اثنينهم يسمعون لها رعد ورا الستاره
رعــــــــــــــد ومصعـــــــــــب
رعد: امري ياخالتي جيتك انا جود تعبانه وعينه بمصعب اللي مبستم بإشمأزاز

ام مصعب : بهدوء : وتعب واضح عليها كنت ابي جود يارعد مادام جيت لي طلب عندك يايمه ان لي خاطر عندك رجع جــــــــــــود لمصعب

اردف مصعب بعصبيه من بعد كلمه امه : يمــــــــــــــــــــه شنو تقولي

رعد: بهدوء : كل شي قسمه ونصيب ياخالتي ومصعب وجود مالهم نصيب ببعض

ام مصعب : طلبي الاخير يارعد مادري اعيش او اموت
قاطعها مصعب بعصبيه
مصعب: يمه انا وجود مالنا ببعض نصيب وافترق يمه يا
رضاي يمه ان لي خاطر عندك وهي تتجاهل مصعب
قاطعه رعد وهو يسمع صوت ام مصعب بتعب وبقهر : لك يمه خاطر لك .

سمــــــــــــــــو .

من بعد ماطلع فايز وانا احس بخوف مو طبيعي بس ارتحت لم قال لي انو انفصلنا الظاهر مايعرف شي ان شاءالله مايقول لهم انو شافني بس ليه ماتكلم عن نجد او جود قلبي ماكلني عليهم وما تطمن قلبي سنه ونص مارتحت فيها ابعدت عن المنطقه سبع ساعات ماقدرت اسافر برا بعت كل شي وابتديت من اول وجديد رجعت حلال البنات وعمي وابتديت من الصفر اخذت لي شقه على قدي وشركه للمكياج صغيره توني باديه فيها تنهدت وهي تحس برعب من رعد سكوته مايطمن اخاف سكوته هذا ينهيني سنه ونص وانا اخاف يطلع لي لأنو لو شافني بيصير زي اسمه رعد وراح يصعق فيني تعذبت سنه ونص لوحدي حسيت بالوحده بدون البنات كنت وحيده كل شي بنيت نفسي كونت نفسي وبالذات لم تكوني مره وتروحي وتجي تحسي انك مربوطه من العيون اللي حولينك او مراقبه اسست نفسي من اول وجديد.

روايات.

بعـــــــــــــــد يوميــــــــــن

شنوووووو بتطلعي معها المجمع وحدكم لا الى هنا وخلاص نجـــــــــــــــــــــد الى هنا وكفايه المره هذي ماراح تطلعي معها من النهايه
نجد: بطفش : بتروح فينا ولا ادق على كريم

فايز بعصبيه : عشان اكسر راسك اقول لك شغله الوضع صار لايطاق من النهايه اختاري يا انا ياهذي الجاره التبن

نطقت نجد بضحكه : تستهبل فايز تغار هههههههههه

فايز: اغار ويش دخل الغيره انتي منتي رايحه من الاخر

نجد : بعصبيه : لابروح واختار امنه وهي تحط ايدها على خصرها

فايز : كبت غضبه وهو الوضع هذا زاد نجد عنيده ماتبي احد يعاندها نطق بهدوء : اجل تتهني انتي وجارتك مشى خطوتين وهو ينزل الشنطه من فوق الدولاب وسط نظرات نجد اللي كانت مستغربه ويش يسوي : فايز ويش تسوي

فايز : بزعل : بروح بيت اخوي

نجد : فتحت عيونها بغت تطلع من الصدمه لا هذا يستهبل وبضحكه : فايز لا ماتستهبل صح وكتمت ضحكتها

فايز : لا ما استهبل رايح بيت اخوي فضلتي جارتك الغبيه علي لم يرجع عقلك راح ارجع سحب ملابسه اللي بالدولاب وحطهم بالشنطه
ونجد مذهوله راح تنجن راح يفضحها عند رعد بحركاته المجنونه

سلسلة روايه سيدي العزيز الجزاء الثاني-روايات.

سلام عليكم

التفتت هبه وهي ترد عليه ونطقت بهدوء : فيصل عمتي رفضت تاكل ومافهمت عليها تبكي وتبي شي بس مافهمت عليها

تنهد فيصل وهو عارف ويش تبي امه تبي رعــــــــــــد بس رعد رافض حتى يتكلم معي لازم رعد يجي امه كل مايجي لها تزيد حالتها تزيد بسوء وانا شغل زي الناس مالقيته الى متى فايز يصرف علينا لو مو فايز كان رحت بالحضيض اخذت كل شي سمو رفع نظره وهو سها نطق : خير ان شاء الله روايات

بالصاله العايله كلها موجوده ماغير اصايل بالمطبخ

رعد: مركز عيونه على جود ساهي فيها قطع عليه الاصوات اللي جاات ابتسم رعد اكيد نجد وفايز هذولا مجانين : ادخلو فضحتنا عند الجيران رفع حواجبه وهو يشوف فايز يسحب شنطه وسط نظرات الكل

جود لفت طرحتها وتناظر بهدوء طلعت اصايل وهي طرحتها عليها ومتفاجأه زي الباقي

رعد: خيــــــــــر ويش صاير

فايز : بعصبيه : انا طفح الكيل من هذي الحرمه ماراح ارجع معها حتى ترجع لعقلها

نطقت نجد: بعصبيه : فايــــــــــــز

فايز : بلى مبالاه : بلا فايز بلا هم تخيل يارعد اقول لها اختاري بيني وبين جارتها اختارت جارتها على زوجها

اصايل ونجد انفجرو ضحك وابو فيصل حرك راسه من الخبل ولده

رعد : كتم ضحكته

-روايات.

فايز : بعصبيه : على مااعتقد ماقلت شي يضحك المهم انا ماراح اتحرك من هنا وجلس وهذي جلستي حتى عقلها يرجع

نجد: بعصبيه : ليه شايفني مجنوووووونه

فايز : ناظر جود وهو سافه نجد واردف: قولي لأختك ماراح اطلع الا برضوه واي وتقول انت اختارك علميها

جود: بضحكه : مايحتاج تسمعك

نجد: بقهر: فايز بلا خبال خلنا نرجع للبيت يالله فضحتنا

فايز : ما استهبل

رعد: ببتسامه: اسف يانجد اخوي مايطلع الا بعشر الاف انتي زعلتيه

قربت اصايل وهي تاخذ صحون القهوه وتضحك

نطق ابو فيصل : اجل يارعد علم اخوك بنتنا ماتطلع الا بعشرين الف

فز فايز وبطريقه مضحكه:ويش لك بالعشرين ياابو فيصل الله يهديك انا ولدك حبيبك تزيد عليه

ابو فيصل : هذا اللي عندي روايات

-روايات.

نجد: بفشله : فايز فشلتنا امشي نروح البيت بلا حركات بزران

طنشها فايز وهو ينطق خلى كل اللي بالصاله ينذهلو : تخيلو قبل يومين شفت مين سمــــــــــــــــــــــــــــو تخيلو رأيسه شركه
فزو كلهم بخـــــــــــوف من بعد فزت رعــــــــــــد لفايز
اتسعت عيونه بفجعه وتوتر من رعد اللي مو بوعيه
رعـــــــــــــــــــــد وهو ينتفض بقهروسط نظرات الكل صرخه وبقلبه وغضب هستيري بضعف وانهيارصار ينطق بصوت مرعب : ويـــــــــــنها ويــــــــــــنها

عن alkwn

شاهد أيضاً

رواية سيـدي العزيـز روايات

رواية سيـدي العزيـز روايات

مقطفات من الروايه الجزء الاول ( خذي وقتك ياسيدتي العزيزة ) صرخت بغضب فيصل وقطع هاللسان مخططاتها …

اترك رد

اخفاء الاعلان
Hide Ads
%d مدونون معجبون بهذه: